أكبر الفائزين في كازينو على مستوى العالم

كازينومكافأة ترحيبيةعلاوةتصنيفأحصل على مكافأة
888 كازينومكافأة ترحيبية 100% لحد أقصى 1000$ 1000$
العب الان ! المزيد ›

في كازينو على مستوى العالم من أهم العوامل التي يتطلع إليها كل شخص من هواة المراهنات سواء على أرض الواقع أو على الإنترنت في كازينوهات اون لاين. حقيقي أن المهارة والتوقيت المناسب في اللعب لهما دور كبير في تحقيق المكاسب عند اللعب في كازينو ، لكن حقيقي أيضًا أن الحظ هو العامل الاول في تحقيق توليفات مراهنات محظوظه تجعل المراهن يحقق الكثير من المال الذي يصل إلى ثروة كفيلة لأن تغير حياة الشخص ماديًا. هنا سوف نتحدث عن خمسة أشخاص استطاعوا من خلال المهارة والحظ أن يجنوا ثروة ضخمة من اللعب في العاب كازينو آنلاين يحبونها ويستمتعون بها.

الملياردير الأسترالي إلمر شيروين

لقد كان الملياردير الأسترالي إلمر شيروين مشهورا بحبه للمراهنات أكثر من أي شخص آخر على مستوى العالم. حقيقي أنه كان بليونيرا في الأساس، ولكن على مر تاريخه حقق ربحا ضخما في العاب الكازينو لم يتوقعه أحد، هذا الربح جعل التقلبات المالية التي مر بها في عالم المراهنات مثار عجب بالفعل.

لقد استطاع على طاولة بلاك جاك في MGM Grand  عام 1997 عند الرهان على ست نقاط على الطاولة، وكان قيمة الرهان على كل نقطة يساوي 200.000 دولار، وقد حالفه الحظ ليفوز في هذه التوليفه بمبالغ مالية ضخمة تراوحت ما بين 20 إلى 40 مليون دولار. هذا وقد ذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد  فوزه بمبلغ 26 مليون دولار في تلك الليلة، كما اشارت إلى أنه لم يكن المستفيد الوحيد قائلة “بحلول نهاية الجلسة أعطى النادل الذي كان يضبط مشروبه بما يكفي لتسديد رهنها.

الفائز بجائزة ميغا بوكس مرتين

في عام 1989 و بعد حوالي تسع ساعات من التوقيت الذي فتح فيه ميراج أبوابه ، تصدر إلمر شيروين المقيم في لاس فيجاس عناوين الصحف عندما حقق فوز بمبلغ 4.6 مليون دولار من ماكينات القمار التقدمية Megabucks الأشهر في جوائز الجاكبوت في العاب سلوتس التي يفضلها الملايين.

ولكن، فوز إلمر هذه المرة ما كان ليحدث لولا مساعدة ظزجته السابقة، حيث راهن إلمر بالفعل بمبلغ 80 دولارًا من أمواله الخاصة واقترضت 20 دولارًا من زوجته السابقة، ليفوز بالجائزة الكبرى. عندما سأل أحد المراسلين عما إذا كان سيتزوجها مرة أخرى، قال شيوين ساخراً: “لن تنالني”. لقد كان كان فوزه، في ذلك الوقت، أكبر فوز لشخص في العاب سلوتس الجائزة الكبرى في تاريخ لاس فيغاس. كما انه تبرع بجزء من أمواله الذي حصل عليها لضحايا إعصار كاترينا.

بالنسبة لمعظم المقامرين، كان هذا الفوز الكبير كافياً لأن يكتفي من القمار ويمارس حياته، ولكن لم يكن الامر كذلك بالنسبة لشروين. بعد ستة عشر عامًا ، وتحديدا في عام 2005 ، عاد إلى المراهنة مرة أخرى على لعبة ميغا بوكس، على أمل أن يحقق الفوز مرة ثانية. لم يأخذه أحد بجدية ، ولكن الحظ لا أحد يعرف لمن يذهبـ فقد استطاع فعل ذلك مرة أخرى. في ذلك الوقت، ولكنه فعلها مرة ثانية وفاز بمبلغ 21 مليون دولار، وقد توفى في عام 2007.

 

دون القمار دون جونسون

في الوقت الذي بدأ فيه دون جونسون بالتوجه إلى طاولات بلاك جاك في أتلانتيك سيتي، كان بالفعل مقامرًا ذكيًا وناجحًا ومتطورًا. لكنه كسب أمواله باستخدام محاكاة الكمبيوتر للفوز في  سباق الخيل.

لقد نجح جونسون أن أن يلعب على طاولات بلاك جاك مستخدما استراتيجية معينة خاصة به تضمن له أفضلية معقولة. لكن عندما سمع عن كازينوهات أتلانتيك سيتي التي تقدم قواعد جيدة وخصومات سخية على الخسارة ، قرر أن يصعد بطريقة كبيرة. لعب مع طاقم من المساعدين الذين يقومون بعد البطاقات. بالإضافة إلى وجود أشخاص هناك لتناول بطاقات سيئة عندما ينخفض العدد. لقد استطاع جونسون أن يربح في لعب بلاك جاك في كازينو أتلانتيك سيتي ما يصل مجموعه إلى 14 مليون دولار.

مخطط المعاشات والفوز بالجائزة الكبرى

في عام 2003 ووفقا لتاريخ مالجائزة الكبرى للعبة سلوتس Megabucks  الأشهر على الإطلاق، بينما كان مهندس برمجيات يبلغ من العمر 25 عاما 2003 عندما وصل إلى مدينة لاس فيغاس الأمريكية لمشاهدة مباراة كرة السلة  للجامعة  NCAA، وقد كان يجلس في انتظار المباراة عندما فكر في أن يراهن بنحو 100 دولار أو نحو ذلك في آلة Megabucks التقدمية في Excalibur. بشكل مدهش، فاز رهانه بملبلغ يساوي 39.7 مليون دولار. لقد قام الشاب على الفور بتوقيع  جميع الوثائق المطلوبة وطلب عدم الكشف عن اسمه، واستعد لأن يحصل على الجائزة الكبرى التي مالها كفيل بان يغير حياة الشخص، وللتأكد من أن ملايينه لن ينفق جمعها في مكان واحد، طلب المهندس دفع أمواله على 25 قسطًا بقيمة 1.5 مليون دولار لكل منها.

آرشي كاراس

إن رحلة أرشي كاراس مع الفوز في كازينو تعتبر مبدعة للغاية، حتى وإن كانت بعض أجزائها غير حقيقية حسب وصفه، ولكن من يهتم عندما تكون الحكاية جيدة مثل تلك التي تدور حول آرشي – انتقل كاراس من اليونان إلى أمريكا وكان كل ما يملكه فقط 50 دولارًا في جيبه. لقد شق طريقه إلى لوس أنجلوس، واستطاع أن يجمع ثروة تصل إلى 2 مليون دولار من خلال لعب البلياردو واللعب افي ألعاب بوكر في المدينة.

انتقل بعد ذلك كاراس إلى لعبة البوكر (Poker Game) واستطاع ان ينافس الكثير من محترفي اللعبة، لدرجة ان لاعب  العبقري الكبير ستو أونجر واستطاع ان يفوز عليه. من المفترض أن أنغار خسر مليون دولار أمام كاراس. تشير التقارير إلى أنه على مدار ستة أشهر، قام بإدارة رصيده حتى وصلت أرباحه إلى 17 مليون دولار ، وبحلول عام 1995، قيل أنه وصل إلى 40 مليون دولار. ولكن بعد ذلك العام مر على كاراس عامين كارثيين، خسر فيهما كل ما يملك في العاب القمار، وعاد إلى لعب بوكر مرة أخرى.

خلال السنوات الـ 18 التالية ، وجد كاراس نفسه يمر بنوبات من الربح والخسارة، وكان دائم المشاركة في بطولة العالم للبوكر. ولكن، من الواضح، أن الأمور لم تكن تسير على ما يرام بالنسبة له، وقد بدا هذا واضحا في عام 2013، حيث ألقي القبض عليه بسبب قيامه بوضع علامات على بطاقات في لعبة بلاك جاك في كازينو سان دييغو.وقد تم توجيه اتهامات بالسلوك المشبوه له، كما تم القبض على كاراس أربع مرات في السابق ، للاشتباه في قيامه بالغش خلال اللعب، لينتهي به الأمر حين حكم عليه بالوضع تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، وتم وضع اسمه على قائمة الممنوعين من المشاركة في العاب الثمار في أي كازينو في نيفادا.  كما تم منعه من دخول أي من الكازينوهات في الولاية والتقاط فرصة أخيرة للحصول على ثروة أخرى تغير الحياة.